أستنتج لم كان العمل القليل الدائم أفضل من الكثير المنقطع

أستنتج لم كان العمل القليل الدائم أفضل من الكثير المنقطع، العبادةِ في اللغة والشرع على التذلّلِ والخضوعِ والانقيادِ و والخضوعِ والخوفِ، والعبادة في تعريفها الشامل هي: اسمٌ جامعٌ لكلِّ ما يحبُّه الله ويرضاه من الأقوال والأعمالِ الباطنةِ والظاهرةِ، فالصلاةُ، والزكاةُ، والصيامُ، والحج، وصدقُ الحديث، وأداءُ الأمانة، وبرُّ الوالدين، وصلةُ الأرحام، والوفاءُ بالعهود، والأمرُ بالمعروف، والنهيُ عن المنكر، وجهادُ الكفّارِ والمنافقينِ، والإحسانُ إلى الجار واليتيمِ والمسكينِ وابنِ السبيل والمملوكِ من الآدميين والبهائمِ، والدعاءِ، وسنوضح لكم أستنتج لم كان العمل القليل الدائم أفضل من الكثير المنقطع

أستنتج لم كان العمل القليل الدائم أفضل من الكثير المنقطع
استحقّ الله تبارك وتعالى العبادة؛ لأنه هو الخالق الوحيد، وبهذا يتجلى مقصد العبادة، والغاية من خلق الإنسان، ومع ذلك فإنّ الله -تبارك وتعالى- غني عن العالَمين، ولو أن أهل الأرض جميعا عبدوه ما زاد ذلك في مُلكه شيئا، ولو أنهم كلهم أعرضوا عن عبادته، فإن ذلك لا يُنقص من ملكه شيئا وعلى الرغم من غنى الله -تبارك وتعالى- عن عبادة الناس له، إلا أن إفرادهم إياه بالعبادة حق له عليهم، وسنرفق لكم تجابة سؤال أستنتج لم كان العمل القليل الدائم أفضل من الكثير المنقطع.

حل سؤال: أستنتج لم كان العمل القليل الدائم أفضل من الكثير المنقطع

* لأنه بالمداومة على القليل من العمل تستمر الطاعة وتكثر بركتها