الارواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف

الارواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، وردت هذه المقولة في أحاديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والاحاديث هي كلام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي تم نقله لنا من خلال الصحابه الكرام وتم تدوين همن خلال العديد من الكتب والعديد من العلماء، الذين إهتموا في الحديث وإهتموا في دراستهم والتأكد من صحته وبإنه حديث غير موضوع أو مختلق على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
الارواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف يشرح الحديث الشريف العديد من آيات القرآن الكريم كما أنها تحدد لنا الاحكام كافه، وتحدد لنا كذلك جميع الاحكام بحيث أن القرآن الكريم قد جاء بالاحكام الشريعه مجملة وجاء الحديث الشريف حتى يفصلها ويبينها للمسلمين، وهناك العديد من علماء الحديث الذين عرفهم التاريخ مثل الامام أحمد بن حنبل وغيره من العلماء.

* السؤال: الارواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
* الجواب: معناه أن الارواح تعارفها إنما هو لامر جعله الله لها، وأيضاً من الممكن أن تكون موافقة الصفات التي جعل الله منها مناسبه وتناسبها في شيمها إذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت واختلفت بحسب ما خلقت عليه فيميل الأخيار إلى الأخيار والأشرار إلى الأشرار