ماهو صحة حديث ما من عام الا والذي بعده شر منه

ماهو صحة حديث ما من عام الا والذي بعده شر منه ، هذا هو الواقع ، فكلما زاد تقدم الزمن وتأخر عصر النبوة ، قل المعرفة وزاد الجهل ، كما هو الحال اليوم في القرنين الخامس عشر والرابع عشر الأخيرين ، لأن المعرفة تناقصت كثيرًا ، واصبح الجهل منتشر في معظم الدول ، فقل إنك ستجد دولة فيها علماء يكتفون بحاجات البلد .

ماهو صحة حديث ما من عام الا والذي بعده شر منه ؟
قال عن ذلك بعض أهل العلم: إنها تتعلق بعمومية الزمان ، وليس بالأماكن ، على سبيل المثال ، قد تكون دولة دمشق او مدينة الرياض ، أهل بغداد في وقت لاحق أفضل مما كانت عليه في وقت سابق ، و هذا العالم قد يكون في بعض الأماكن لبعض الناس حالة أفضل مما كانت عليه من قبل .

السؤال : ماهو صحة حديث ما من عام الا والذي بعده شر منه
الجواب : صحيح رواه بخاري